دراسة إستطلاعية لتطوير نظام تنسيق القبول بالجامعات وتحقيق تكافؤ الفرص التعليمية

تقييم المستخدم:  / 5
سيئجيد 

سنة الاعداد: 2007

فريق الاعداد: د. وليد كمال القفاص ،  د. هشام حبيب الحسينى

المراجعة العلمية:   نجيب الفونس خزام، د. محمود عوض الله سالم.

الكلمات المفتاحية: الثانوية العامة – القبول بالجامعات- تكافؤ الفرص التعليمية.

هدف الدراسة :

بحث كيفية تحقيق تكافؤ الفرص، عن طريق تحويل درجات الطلاب فى المواد الدرسية فى امتحان الثانوية العامة إلى درجات معيارية ثم إلى درجات تائية، وحساب الدرجات المعيارية والتائية المركبة المقابلة لدرجات الطلاب فى المواد الدراسية المختلفة فى الثانوية العامة، والكشف عن مدى تأثير عمليات التحويل هذه على ترتيب افراد العينة.

أسئلة  الدراسة:

  1. هل يختلف ترتيب طلاب العينة وفقاً لمجموع درجاتهم فى شهادة الثانوية العامة نتيجة لتحويل درجات الطلاب فى المواد إلى درجات معيارية أو درجات تائية؟
  2. هل توجد علاقة تنبؤية دالة احصائياً بين الصور المختلفة لمجموع درجات الطالب فى الثانوية العامة ودرجاتهم فى كل من السنوات الدراسية المختلفة بكل شعبة من الشعب الدراسية (لغة انجليزية – بيولوجى – الطبيعة والكيمياء – الرياضيات – الفلسفة والاجتماع – التاريخ)، وهل تختلف نسبة اسهام كل صورة من صور المجاميع فى التحصيل الدراسى بكل فرقة دراسية؟

عينة  الدراسة:

تكونت عينة الدراسة من طلاب الفرقة الرابعة فى العام الدراسى (2006/2007) بجميع الشعب، وهم من الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية العامة (2002/2003).

أداة  الدراسة:

استطلاع رأى المتخصصين حول التصور المقترح،  موجه إلى مجموعة من المتخصصين فى المواد الدراسية المختلفة من اعضاء هيئة التدريس بكليات العلوم والأداب والتربية وكذلك مجموعة من موجهى العموم ، فى التخصصات المختلفة، وطلب منهم اقتراح وزن نسبى مناسب لكل مادة دراسية من مواد الثانوية العامة يرون انها ضرورية، عند الالتحاق بكل شعبة دراسية من شعب كلية التربية.

نتائج الدراسة :

  1. أشارت النتائج داخل شعبة اللغة الانجليزية إلى أهمية المجموع الوزنى فى التنبؤ بالنجاح الدراسى فى شعبة اللغة الانجليزية مما يشير إلى أهمية الاعتماد على هذا المجموع المقترح عند تنسيق الطلاب للقبول بالجامعة، وقد ترجع أهمية هذا المجموع الوزنى المقترح إلى انه تأسس على تعظيم الدرجات التائية للمواد الدراسية التى ترتبط بالدراسة فى شعبة اللغة الانجليزية بناء على ما اقترحه السادة الخبراء وفى نفس الوقت يتضمن هذا المجموع الوزنى تخفيض الدرجات التائية للمواد الدراسية التى اشار الخبراء إلى عدم اهميتها عند الالتحاق بشعبة اللغة الانجليزية.
  2.  تم التوصل إلى نتائج مشابهه مع شعبة الطبيعة والكيمياء، حيث ظل المجموع الوزنى المقترح المتغير المستقل الوحيد صاحب الإسهام الدال فى حالة الاعتماد على كل من المجموع التراكمى ومجموع درجات الفرقة الثانية، وعند استخدام كل من مجموع درجات الفرقة الأولى والثالثة والرابعة لم تظهر علاقة تنبؤية دالة إحصائياً، مما يشير إلى حد ما إلى إنفصال المواد الدراسية بالجامعة عند المواد التى يدرسها الطالب فى الثانوية العامة أو قد يرجع ذلك إلى ان امتحانات الثانوية العامة لا تقيس التحصيل الدراسى العام فى المواد الدراسية المختلفة(أى تحصيل كل ما سبق دراسته فى كل مادة) اثناء السنوات الدراسية قبل الجامعية عموماً، مما يؤكد أهمية إعداد اختبارات تقيس العمليات الأساسية المطلوب تحصيلها فى كل مادة من المواد.
  3. فى شعبة الرياضيات ظهرت العلاقة التنبؤية الدالة إحصائياً مع جميع حالات المتغيرات التابعة عدا مجموع درجات الفرقة الأولى، وظل المجموع الوزنى المقترح هو المتغير المستقل الوحيد صاحب الإسهام الدال إحصائياً، مما يؤكد أهمية الأخذ بهذا المقترح عند تنسيق الطلاب للقبول بالجامعات.
  4. أشارت نتائج جميع التحليلات التى تم إجراؤها داخل شعبة التاريخ إلى عدم وجود أى علاقة تنبؤية دالة إحصائياً بين الصور المختلفة لمجموع درجات الطلاب فى مواد الثانوية العامة وأى من مجاميع درجات الطلاب فى الفرق الدراسية المختلفة وكذلك المجموع التراكمى، مما يؤكد انفصال المواد الدراسية بالسنة الثانوية العامة عن ما سيتم دراسته داخل شعبة التاريخ بكلية التربية أو على الأقل انفصال ما تقيسه امتحانات الثانوية العامة نفسها نظراً لأنها لاتقيس التحصيل الدراسى العام لهذه المواد الدراسية.
  5. داخل شعبة البيولوجى أشارت النتائج إلى وجود علاقة تنبؤية دالة إحصائياً عند استخدام المجموع التراكمى ومجموع درجات الطلاب فى الفرقة الثانية، وظل المجموع الوزنى المقترح هو المتغير المستقل الوحيد صاحب الإسهام الدال إحصائياً فى الحالتين، مما يؤكد أهمية الأخذ بهذا المقترح عند تنسيق الطلاب للقبول بالجامعات.

وداخل شعبة الفلسفة والاجتماع ظهرت العلاقة التنبؤية الدالة إحصائياً فى حالة واحدة فقط عند إستخدام مجموع درجات الطلاب فىالفرقة الأولى، وظل المجموع الوزنى المقترح هو المتغير المستقل الوحيد صاحب الأسهام الدال فى هذه الحالة.