علاقة المؤهل التربوى وخبرة المعلم بأساليب تقويم المتعلمين

تقييم المستخدم:  / 6
سيئجيد 

أهدف الدراسة:

  •  إلقاء الضوء على الواقع الحالى لممارسات المعلمين فى تقويم التلاميذ فى مراحل التعليم المختلفة، وأوجه قصور هذه الممارسات، وأهم التطورات المعاصرة التى حدثت فى هذا المجال وتوجهاتها المستقبلية، وإمكانية الإفادة منها فى تطوير واقع ممارسات التقويم فى هذه المرحلة.
  • تقصى أساليب تقويم الجوانب المعرفية والمهارية والوجدانية والأنشطة التقويمية فى ضوء مؤهل المعلم ( تربوى– غير تربوى ) وخبرته فى التعليم ( أقل من 5 سنوات ، من 5 إلى 10 سنوات ، أكثر من 10 سنوات )
  • رصد واقع ممارسات التقويم التربوى التى يستخدمها المعلمون المؤهلون تربوياً مقارنة بغير المؤهلين تربوياً، وكذلك المرتبطة بخبرات المعلمين فى التعليم حتى يمكن تقديم تغذية راجعة للقائمين على تطوير التعليم وشئون التقويم وصانعى السياسات التربوية، ومنفذيها لاتخاذ القرارات الموضوعية فى ضوء نتائج هذه الدراسة.

أسئلة الدراسة:

  • ما واقع ممارسات تقويم نواتج التعليم والتعلم [المعرفية- المهارية- الوجدانية] من وجهة نظر عينة الدراسة.
  • ما واقع الأنشطة التقويمية لنواتج التعليم والتعلم من وجهة نظر عينة الدراسة.
  • ما واقع تشخيص وعلاج أوجه قصور التعلم فى الموضوعات الدراسية من وجهة نظر عينة الدراسة.
  • هل تختلف أساليب تقويم نواتج التعليم والتعلم باختلاف المؤهل التربوى (تربوى- غير تربوى) وخبرة المعلمين ( أقل من 5 سنوات، من 5-10 سنوات، من 10-15 سنة، أكثر من 15سنة).
  • هل تختلف الأنشطة التقويمية لنواتج التعليم والتعلم باختلاف المؤهل التربوى (تربوى- غير تربوى) وخبرة المعلمين (أقل من 5 سنوات- من 5 إلى 10 سنوات، من 10-15 سنة، أكثر من 15 سنة).
  • هل يختلف واقع تشخيص وعلاج أوجه قصور تعلم الموضوعات الدراسية باختلاف المؤهل التربوى (تربوى- غير تربوى) وخبرة المعلم (أقل من 5 سنوات- من 5- 10 سنوات، من 10-15 سنة، أكثر من 15 سنة).

اداة  الدراسة :

-       استطلاع رأى المعلمين حول واقع أساليب التقويم المستخدمة فى الميدان التعليمى، والتعرف على واقع استخدام هذه الأساليب لدى المعلمين التربويين وغير التربويين، ولدى المعلمين متفاوتى الخبرة، وكذا تحديد أكثر أساليب التقويم التى يمكن الاعتماد عليها مستقبلا

 عينة  الدراسة :

تم اختيار عينة الدراسة على المستوى القومى بمحافظات مصر من المعلمين والموجهين والقيادات المدرسية والعاملين بمراحل التعليم قبل الجامعى. وقد بلغ اجمالى العينة (1897) فردا.

 

نتائج الدراسة

  • أن أكثر الجوانب المعرفية تقييماً ( تذكر المعلومات ) بمتوسط عام (2.82) يليه الفهم والاستيعاب ثم التطبيق والتحليل والتركيب والتقويم.
  • أن الأسئلة المقالية هى الأكثر شيوعاً هى فى نظامنا التعليمى، ولاشك أن الاعتماد على هذا الشكل من الأسئلة يؤدى إلى ضعف القياس، ومن ثم ضعف نتائجه، وهو ضعف وقصور ناتج من طبيعة الأداة ذاتها، فأسئلة المقال لاتغطى إلا جزءا يسيراً من المادة الدراسية، وهى بذلك تفتقد ما يسمى بصدق المحتوى.
  • أن المعلمين التربويين يستخدمون ويوظفون بطاقات ملاحظة فى عملية تقويم الجانب المهارى للطلاب بشكل دال مقارنة بالمعلمين غير التربويين.
  • كفاءة المعلمين المؤهلين تربوياًُ فى استخدام اختبارات المواقف وهى اختبارات تستخدم لمعرفة الطلاب فى المواقف الفعلية، وكذلك استخدام الاتجاهات والميول والجوانب الوجدانية المختلفة مقارنة بالمعلمين غير التربويين.
  • استخدام المعلمين التربويين وغير التربويين للأنشطة التالية الواجبات المنزلية – المناقشات داخل الفصل – مواظبة الطالب على الحضور بدرجة كبيرة بين المعلمين
  • وجود فروق دالة فى توظيف المعلومات في مواقف جديدة ، تقييم تجزئة الموضوع إلى عناصره الأولية ، تقييم تجميع العناصر والربط بينهما لتكوين بناء جديد لصالح المعلمين ذوى الخبرة أكثر من (15) سنة يليهم المعلمين ذوى الخبرة من 10- 15 سنة.
  • أن استخدام المعلم للاختبارات الشفوية واختبارات الصواب والخطأ والإكمال هى الأكثر استخداما بين المعلمين التربويين وغير التربويين معاً.
  • أن استخدام اختبارات تحريرية هى الأكثر استخداماً بين المعلمين التربويين وغير التربويين.

استخدام بطاقات الملاحظة اليومية لسلوك الطلاب، وقوائم التقدير المتدرجة، والتقارير الذاتية للطلاب لصالح المعلمين ذوى الخبرة الأكثر من 15 سنة.

سنة الاعداد 2011

فريق الاعداد:  د. وليد القفاص، د. الفرحاتى السيد.

اشراف ومراجعة علمية: د. صلاح عرفة، ود0 وليد القفاص.

الكلمات المفتاحية: تقويم المتعلم- خبرة المعلم- نواتج التعلم.